وزير الدفاع القطري: ترامب الوحيد الذي يمكنه حل الأزمة الخليجية بمكالمة هاتفية

تاريخ الإضافة الثلاثاء 30 يناير 2018 - 10:54 ص    عدد الزيارات 941    التعليقات 0     القسم سياسي

        


 

قال نائب رئيس الوزراء وزير الدولة لشؤون الدفاع القطري خالد العطية، الإثنين، إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب هو الوحيد الذي يمكنه حل الأزمة الخليجية بمكالمة هاتفية واحدة”.

 

وشدّد العطية خلال حوار في مؤسسة هيرتيج في واشنطن على ضرورة “حلّ الأزمة الخليجية لسبب واحد، وهو أن لا أحد يستفيد مما يجري في منطقة الخليج إلا التنظيمات الإرهابية، وأن ما يجري في منطقة الخليج يؤثر على كل العمليات، وأنا مطّلع على العمليات وأشرف عليها، وأعرف كيف أن هذه الفوضى تؤثر على محاربة الإرهاب”.

 

وعن التعاون العسكري الثنائي، قال العطية إن قطر تسعى لتوسيع قاعدة العديد واستضافة القوات البحرية الأمريكية في البلاد، مضيفاً أن قطر واجهت محاولة انقلابية عام 1996 من قبل جيرانها وجاءت الولايات المتحدة لمساعدتها.

 

ونوّه بأن شراء أنظمة عسكرية من دول أخرى غير الولايات المتحدة لا يعني الاستغناء عن واشنطن، محذراً من تداعيات وجود أناس يتصرفون “بمزاج طفولي” في المنطقة.

 

وقال إن قطر تخطط مع الولايات المتحدة لتوثيق العلاقات العسكرية في إطار رؤية سنة 2040، مشيراً إلى أن 30 في المئة من شركاء قطر شركات أمريكية.

 

وأكد أن بلاده لن تسمح لأحد بالتلاعب بأسعار النفط والغاز، مشددا على أنه ينبغي على كل من يقوم بمثل هذه التصرفات “الصبيانية” أن يتوقف.

 

وفي الشأن الإيراني، قال وزير الدولة لشؤون الدفاع القطري إنه لا بد من استمرار الحوار مع إيران، فالاتفاق النووي موجود وهناك اتفاق بشأنه، وما ينبغي متابعته هو إجراءات تطبيق الاتفاق بشكل جدّي.

 

واجتمع العطية مع مجموعة من كبار الضباط والجنرالات المتقاعدين من القوات المسلحة الأمريكية في واشنطن.

 

وقال بيان لوزارة الدفاع، تلقت “القدس العربي” نسخة منه إنه جرى خلال اللقاء مناقشة العلاقات الثنائية ذات الاهتمام المشترك بين البلدين الصديقين في المجالات الدفاعية والعسكرية وسبل تعزيزها وتطويرها وتعزيز الجهود المبذولة في مجال مكافحة الإرهاب والتطرف.

 

 

 

 

وجاءت تصريحات العطية عشية الحوار الاستراتيجي “القطري – الأمريكي” الذي ينطلق اليوم بواشنطن، والذي سيشهد توقيع عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم في مجالات مختلفة. كما سيتم توقيع مذكرة تفاهم بين الشركة القطرية لإدارة الموانئ والجانب الأمريكي، وخطاب نوايا بين وزارة الطاقة الأمريكية ووزارة المواصلات والاتصالات القطرية في مجال الأمن السيبراني للبنية الحيوية التحتية للطاقة، ومن المقرر الإعلان عن جميع الاتفاقيات الموقعة بعد إتمام الحوار.

 

 

 

وإلى جانب الاتفاقيات ومذكرات التفاهم المرتقب توقيعها، تترقب الأنظار ما يمكن أن تخرج به القمة، بينما يأمل القطريون موقفاً أمريكياً أكثر جدية وانخراطاً لحل الأزمة الخليجية بعد نحو 9 أشهر كاملة منذ بدء الحصار المفروض على قطر.


مقالات متعلّقة


التعليقات (0)

 » لا يوجد تعليقات.

أضف تعليق

*
تحديث الصورة

* الخانات الضرورية.