بوادر وساطة فرنسية بين المغرب والجزائر، ماذا عن العرب؟

تاريخ الإضافة الخميس 26 أغسطس 2021 - 12:56 م    عدد الزيارات 95    التعليقات 0    القسم أخبار

        


يشهد ملف "القطيعة" بين الجزائر والمغرب بوادر وساطة فرنسية، بعد أن دعت باريس إلى حوار بين البلدين الشقيقين، فيما لم يصدر قرار عن الجامعة العربية، حتى صباح الخميس، بالانعقاد لمناقشة الأزمة، حتى على مستوى المندوبين.

وعلى لسان خارجيتها، شددت فرنسا، المستعمر السابق بالمنطقة، على أهمية حل الخلافات بين الجزائر والمغرب من أجل "الاستقرار" في المغرب العربي.

وقالت الخارجية الفرنسية في بيان إن باريس "تبقى بالطبع متمسكة بتعميق العلاقات والحوار بين دول المنطقة، من أجل ترسيخ الاستقرار والازدهار فيها".

وتحافظ فرنسا بشكل دائم على العلاقة مع هذين الشريكين الرئيسيين، وهي لعبة توازن معقدة تجد فيها نفسها متهمة بانتظام بالتحيز.

وقررت الجزائر الثلاثاء قطع العلاقات الدبلوماسية مع المغرب بسبب "الأعمال العدائية" للمملكة، في خطوة أتت بعد أقل من أسبوع من إعلانها إعادة النظر في صلاتها المتوترة منذ عقود مع جارتها الغربية.

والنزاع في الصحراء سبب رئيسي في توتر علاقات الجارين منذ عقود بسبب دعم الجزائر لجبهة بوليساريو التي تطالب باستقلال الإقليم الذي يعتبره المغرب جزءاً لا يتجزأ من أرضه ويعرض منحه حكماً ذاتياً تحت سيادته.

وأدى تطبيع العلاقات الدبلوماسية بين المغرب والاحتلال الإسرائيلي- مقابل اعتراف أمريكي بـ"السيادة" المغربية على هذه المنطقة - إلى تأجيج التوترات مع الجزائر.

تفاعل عربي باهت 

عربيا، اكتفت جامعة الدول العربية بحض البلدين على الحوار، دون انعقاد لمناقشة الأزمة أو اقتراح أي شكل من أشكال الوساطة.

ودعا الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، "البلدين إلى ضبط النفس وتجنب المزيد من التصعيد".

جاء ذلك في بيان مقتضب، الثلاثاء، لم تتبعه أي خطوات عملية.

وبالمثل، دعت منظّمة التعاون الإسلامي ومقرها جدة، في بيان، الأربعاء، إلى "اعتماد لغة الحوار لحل ما قد يطرأ من اختلاف في وجهات النظر".

من جهتها دعت السعودية البلدين إلى "تغليب الحوار والدبلوماسية لإيجاد حلول للمسائل الخلافية بما يسهم في فتح صفحة جديدة للعلاقات بينهما، وبما يعود بالنفع على شعبيهما، ويحقق الأمن والاستقرار للمنطقة، ويعزز العمل العربي المشترك".

ليبيا قلقة وتدعو لحراك إقليمي وعربي

وأعربت ليبيا المحاذية للجزائر عن "عميق أسفها" لما آلت إليه العلاقات بين الجزائر والمغرب داعية البلدين إلى "ضبط النفس وعدم التصعيد"، وفق بيان لوزارة الخارجية والتعاون الدولي الليبية.

ودعت طرابلس اتحاد المغرب العربي إلى عقد اجتماع على هامش انعقاد جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية في القاهرة من السابع من أيلول/ سبتمبر وحتى التاسع منه. 

ويأتي تفجر الخلاف بين الجزائر والمغرب في وقت حساس جدا لعموم المنطقة، وخاصة ليبيا التي تعيش مخاضا عسيرا في طريقها نحو إجراء انتخابات، نهاية العام الجاري، تتعلّق بها آمال كبيرة بإنهاء أزمات البلاد وانقساماتها العميقة.

ويزيد من تأزم الموقف الليبي ما تشهده تونس من فوضى سياسية جراء انقلاب الرئيس قيس سعيد، وهو ما يفقد طرابلس الضامنين الإقليميين للمسار السلمي.


المصدر: وكالات