تقرير الخبراء : حالات تهريب وقود ونفط واسعة في كافة أنحاء ليبيا

تاريخ الإضافة الإثنين 17 سبتمبر 2018 - 11:53 ص    عدد الزيارات 1112    التعليقات 0    القسم ليبيا

        


كشف تقرير  فريق الخبراء التابع للأمم المتحدة عن شبكات تهريب للوقود وتصديرغير قانوني  للنفط من كافة مناطق ليبيا مسميا  أشخاصا يديرون شبكات تهريب من مؤسسات تابعة للدولة.

 

ورصد فريق الخبراء 6 محاولات لتصدير النفط بطريقة غير مشروعة عن طريق المؤسسة الموزاية في بنغازي مشيرا أن 3 محاولات كادت أن تنجح، موضحة أن فريق الخبراء تلقى اتفاقين مؤرخين في أكتوبر من عام 2017 وقعتها المؤسسة  الوطنية للنفط في بنغازي وشركات مسجلة في جزر فيرجن  البريطانية  وجزر مارشال  مؤكدة إحباط عمليات تصديرها  في مرحلة متأخرة.

 

وأوضح التقرير بأن حساب عمليات التصدير غير القانونية  تودع في حساب بنكي لدى بنك الاتحاد بعمان، مضيفا أن آخر محاولة لتصدير النفط بطريقة غير قانونية خرجت من مرسى الحريقة في طبرق عن طريق سفينة  عليها علم جزر مارشال  لكنها فشلت دون معرفة الجهة المرسلة إليها ،  حسب التقرير.

 

وأشار تقرير الخبراء إلى  أنه يوجد  480 محطة بنزين جديدة أنشئت منذ عام 2011 معظمها موجود على الورق، و أن 90% من المحطات في المناطق النائية دون معرفة  هوية الشركة ومعظمها مغلق ولا يملك الموزعون أي سيطرة على الكميات المسلمة.

 

وكشف التقرير عن عمليات تواطؤ بين عناصر من حرس السواحل في مدينة الزاوية وبين كتيبة حماية المصفاة؛ لتهريب الوقود، مشيرة أن عمليات التهريب ساعدت برفع  سعر الوقود العام الماضي في مدينتي الزاوية وزارة 26 ضعفا للسعر الرسمي المدعوم.

وقال فريق الخبراء في تقريره أن النائب العام أصدر أوامر باعتقال لأكثر من 150 شخصا متورطين في تهريب الوقود، مبينا أن الميزانية المخصصة لاستيراد المنتجات النفطية المقررة عام 2017 بلغت 3.3.مليار دولار، فيما بلغت القيمة الإجمالية للوقود المستهلك بما في ذلك المنتجات المكررة في ليبيا 4.1 مليار دولار وفقا لتقرير ديوان المحاسبة.

 

وأضاف الخبراء في تقريرهم، أن قوات تابعة   لـعماد الطرابلسي متورطة  في تهريب الوقود بعد  الاشتباكات التي جرت في مدينة صبراتة عام 2017  منوها أن القوات التابعة للطرابلسي تأخذ مبلغ 5000 دينار عن كل ناقلة وقود تمر عبر نقاط تفتيش تابعة لهم . بعد تغيير مسار مهربي الوقود طريقهم إلى طريق الزاوية _ بئر الغنم وشكوك باتجاه الجوش.

 

 

وبين التقرير أن زيت الغاز يهرب من مصفاة الزاوية إلى قرابة 40 مستودعا ينقل منها إلى ميناء زوارة ينقل بعدها عن طريق حوالي 70 زورقا إلى سفن كبيرة لتهريبه خارج ليبيا موضحا  أن هناك حوالي 20 شبكة تهريب تنشط الآن في زوارة وأبوكماش يستخدم فيها 500 شخص، منهم الإخوة” فهمي سليم”  الذي أفاد التقرير بأنهم على استعداد لدعم أنشطة حزب “ليبو” الذي يقوده فتحي بن خليفة .

وأكد  التقرير أن منطقة زوارة وأبوكماش تعدان بمثابة  قاعدة الانطلاق الرئيسة للصادرات غير المشروعة من المنتجات النفطية المكررة عن طريق البحر.

 

وأكمل  التقرير بأن مجموعات مسلحة من التبو تتمركز في نقطة التفتيش 17 كيلومتر جنوب مدينة سبها تحتكر تهريب الوقود وغيره من الأنشطة غيرالقانونية مشيرا  بأن معظم محطات الوقود مغلقة أو لا تبيع الوقود بالسعر الرسمي، مشيرا أن مدينة سبها تعد مصدرا لمعظم عمليات التهريب.

وتابع  تقرير الخبراء أن تهريب الوقود يجري من مصفاة السرير عن طريق صهاريج متنقلة، ويسلم إلى مناطق استخراج الذهب  القريبة من الحدود التشادية ، مشيرا إلى دور جماعة مسلحة من التبو تابعة لأحمد الشريف تسيطر على طريق المصفاة.

 

وكان تقرير فريق الخبراء كشف عن العديد من الفساد الإداري والمالي في ليبيا منها سيطرة صدام خليفة حفتر على أموال المصرف المركزي في بنغازي وتحكم الميليشيات في اتخاذ القرار في مؤسسات الدولة.


المصدر: متابعات