الأمم المتحدة: قصف النظام والطيران الروسي يجبر آلاف المدنيين على النزوح من الغوطة

تاريخ الإضافة الجمعة 9 مارس 2018 - 10:02 ص    عدد الزيارات 752    التعليقات 0    القسم العرب، أخبار

        


أعلنت الأمم المتحدة، أمس الخميس، أن منطقة الغوطة الشرقية المحاصرة تشهد موجة نزوح كبيرة جراء استمرار القصف الروسي والحملة العسكرية للنظام.

وقالت ليندا توم، المتحدثة باسم الشؤون الإنسانية التابعة للأمم المتحدة، إن تقارير ذكرت أن القتال في منطقة الغوطة الشرقية المحاصرة دفع كل سكان بلدات مسرابا وحمورية ومديرة إلى الفرار وعددهم إجمالًا 50 ألف شخص، في ديسمبر/ كانون الأول الماضي بحسب وكالة "رويترز".

وأضافت "توم" أن التقارير أفادت بنزوح المدنيين إلى مناطق أخرى ليست تحت سيطرة النظام، وذلك فضلًا عن 15 ألفًا تقريبًا تشير تقديرات المنظمة الدولية إلى أنهم نزحوا داخل الغوطة الشرقية، في نهاية يناير/ كانون الثاني.

 

وفي ذات السياق قال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك، الخميس "توفي أكثر من 100 شخص خلال الـ48 ساعة الماضية فقط، مشيرًا إلى أنه منذ 24 فبراير/شباط، قُتل مئات الأشخاص، وأصيب الآلاف.

وأشار "دوجاريك" إلى أن الأمم المتحدة لا تزال تتلقى تقارير عن تصاعد القتال في الغوطة الشرقية والقصف على دمشق، مما يعرض المدنيين للخطر ويمنع وصول المساعدات الإنسانية إلى مئات الآلاف من الأشخاص المحتاجين إليها، بما في ذلك آلاف الأطفال.

هذا ويواصل "نظام الأسد" وروسيا قصف الغوطة الشرقية بكافة الأسلحة -من بينها الغازات السامة- لإجبار المدنيين على ترك الغوطة الشرقية، وبهدف إجبار الفصائل العسكرية على تسليم مناطقها برغم قرار مجلس الأمن رقم 2401، الذي يطالب بوقف الأعمال القتالية في جميع أنحاء سوريا.


المصدر: وكالات