الأمم المتحدة: سوريا بعد 7 أعوام من الحرب "مأساة إنسانية هائلة"

تاريخ الإضافة السبت 10 مارس 2018 - 9:47 ص    عدد الزيارات 1812    التعليقات 0    القسم العرب، أخبار

        


أكد المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فيليبو غراندي، الجمعة، أن الظروف التي يواجهها المدنيون في سوريا "أسوأ من أي وقت مضى" داعيًا إلى "إنهاء هذا الصراع المدمّر لأجل البشرية".

وقال "غراندي" خلال زيارة الى لبنان: "إن الظروف التي يواجهها المدنيون داخل سوريا أسوأ من أي وقت مضى، حيث يعيش 69% منهم في فقر مدقع".

وأوضح "غراندي" أن المعاناة المستمرة للمدنيين السوريين تمثِّل "فشلًا مخزيًا للإرادة السياسية".

 

وأضاف: "تسببت هذه الحرب التي بدأت قبل سبعة أعوام بمعاناة إنسانية هائلة. لقد حان الوقت لإنهاء هذا الصراع المدمّر لأجل البشرية".

وأضاف "غراندي": "ارتفعت نسبة العائلات التي تنفق أكثر من نصف مدخولها السنوي على الطعام إلى 90%، في حين أن أسعار المواد الغذائية ارتفعت بثمانية أضعاف، كمعدل مقارنة بمستواها قبل الأزمة".

وتابع المفوض الأممي، مشددًا: "حتى خلال الحروب، هناك قواعد يجب احترامها من جميع الأطراف"، مشيرًا أن خيارات المدنيين، بما فيها الفرار من مناطق الصراع، للحصول على الأمان؛ "بدأت تتضاءل".

وأكّد على ضرورة ضمان وصول المساعدات الإنسانية للمدنيين، والسماح لهم بمغادرة مناطق الاشتباكات والحصار، وحمايتهم وتجنب استهداف البنى التحتية المدنية، بما في ذلك المستشفيات والمدارس، "مهما كلف الثمن".

وخلص "غراندي" إلى القول: "لم يحقق أي طرف فوزًا واضحًا من الحل العسكري العقيم، ولكن الخاسر هو بكل وضوح الشعب السوري".

وبحسب بيان الأمم المتحدة، يعيش حاليًّا نحو 69% من السوريين في فقر مدقع، ويواجه نحو ثلث سكان البلاد أخطارًا على حياتهم وحقوقهم الأساسية، جراء الحرب الدائرة فيها منذ قرابة سبع سنوات.


المصدر: وكالات