بعد حملة جزائرية شعبية ضده  حفتر يتراجع عن تصريحاته

تاريخ الإضافة الخميس 13 سبتمبر 2018 - 9:40 م    عدد الزيارات 955    التعليقات 0    القسم ليبيا

        


 

تراجع الناطق باسم قائد قوات الكرامة أحمد المسماري عن التهديدات التي أطلقها خليفة حفتر لدولة الجزائر بتحويل الحرب إلى داخلها.

وأكد المسماري خلال مؤتمر صحفي، الاثنين، أن ليبيا تربطها علاقات تاريخية وطيدة مع الجزائر أساسها المحبة والأخوة بين الشعبين، مضيفا أن الجزائر دولة شقيقة ومصيرها واحد مع ليبيا، ويجب أن تكون علاقة البلدين قوية لمكافحة الإرهاب.

وكانت مواقع التواصل الاجتماعي في الجزائر قد اشتعلت بسبب تهديدات خليفة حفتر، والتي هدد فيها بـ “نقل الحرب الليبية إلى الجزائر في لحظات”، وأعلن أن الجزائر “تستغل الأوضاع الأمنية في ليبيا” وأن “جنودا جزائريين تجاوزوا الحدود الليبية”،مضيفا أن السلطات الجزائرية “اعتذرت عن “التصرف الفردي” لبعض جنودها، متوعدة “بإنهاء الأزمة بسرعة”.

ودعا الضابط المتقاعد في الجيش الجزائري أحمد عظيمي على صفحته على فيس بوك إلى تكليف القائد العسكري الأعلى بولاية إليزي (على الحدود مع ليبيا) باعتقال المارشال المهزوم في تشاد وتأديبه لتطاوله على الجزائر.

وطالب رئيس حزب “حركة مجتمع السلم” السلطات الجزائرية بـ “الرد” على خليفة حفتر، واصفا اتهاماته بأنها “مهينة” للجزائر.

وتصريحات خليفة حفتر ليست جديدة، إذ سبق له في 2014م أن اتهم الجزائر ودول عربية “عدوة” بمحاولة السيطرة على ثروات بلاده.

وتشكل تصريحات حفتر في الوقت ذاته تحديا لمبادرة الوساطة التي تقوم بها الجزائر لحل الأزمة الليبية والتي تعتمد أساسا على “الحوار السياسي بين جميع الفرقاء الليبيين دون استثناء ووقف أعمال العنف واعتماد لغة السلام”.


المصدر: وكالات