دعوة لتعديلات عاجلة في حكومة الوفاق الليبية

تاريخ الإضافة السبت 15 فبراير 2020 - 1:22 م    عدد الزيارات 104    التعليقات 0    القسم ليبيا

        


دعا رئيس حزب العدالة والبناء الليبي محمد صوان، رئيس حكومة الوفاق الوطني فايز السراج، إلى إجراء تعديلات عاجلة ترفع من مستوى أداء الحكومة التي قال إنها تشكلت في “ظروف غير ظروف الحرب وفقا لتوازنات أخرى، وكان ينبغي إجراء تعديلات تتعلق بالأزمة، ولكنها تأخرت”، مؤكدا أن “أداء رئيس المجلس الرئاسي تطور بعد العدوان على العاصمة، أما بقية الأعضاء بالمجلس فلا نرى فاعلية لهم باستثناء د. محمد العماري زايد”.

وبشأن فرص الوصول لوقف دائم لإطلاق النار بليبيا، أشار صوان إلى أنه “لا توجد أي هدنة حقيقية على الأرض. ربما انخفضت وتيرة الحرب بسبب ما حدث من توازن في القوة على الأرض، لكن حفتر لن يرتدع ولا يفهم إلا لغة القوة والردع، وعلى حكومة الوفاق أن تعزز من بناء قوتها وتحالفاتها بالتوازي مع الخط السياسي والدبلوماسي”.

وأكد صوان أن “حفتر يُمثل أحد تمظهرات الثورة المضادة وارتدادات الربيع العربي، وهو مشروع إقليمي لتكرار السيناريو المصري”، لافتا إلى أن “ما أفشل مشروع حفتر هو عدم وجود جيش نظامي يمكن استخدامه للسيطرة على الحكم؛ ولأن الثورة في ليبيا كانت مسلحة، وعلى الرغم من مشاكل انتشار السلاح التي لا تخفى على أي متابع، إلا أن ذلك منع مشروع حفتر من السيطرة وعودة حكم العسكر حتى الآن”.

وشدّد على أن “حفتر فشل، واستنفد حتى الوقت الإضافي الذي مُنح له، ويتمدد في فراغ أو شبه فراغ؛ فمن المعروف أن أغلب مساحات ليبيا صحراء خالية من السكان إلا ما ندر؛ فحفتر موجود فعليا في مدن الشرق الليبي حتى أجدابيا، وهناك نقاط اشتباك محدودة حول العاصمة أبرزها ترهونة عدا ذلك تزييف ودعايات رخيصة”.

واستطرد قائلا: “من ناحية الثقل السكاني، لا يوجد في المناطق المسيطر عليها حفتر، إلا حوالي مليون نسمة من إجمالي سكان ليبيا البالغ حوالي سبعة ملايين، وللأسف فإن الإعلام الخارجي بخارجية حكومة الوفاق مُعطل، وكان ينبغي أن يوضح للعالم هذه الحقائق بالخرائط والإحصائيات ولا يترك المجال لإعلام حفتر ليقدم معلومات مغلوطة”.

ودعا رئيس حزب العدالة والبناء الليبي التيار الإسلامي إلى “بَلْورة نموذج نبرز من خلاله الصورة الحقيقية لهويتنا الإسلامية الجامعة المعتدلة، وذلك من خلال الممارسة الواقعية، وطمأنة الشعوب الأخرى بأن تعميم النموذج الديمقراطي كفيل بتحقيق مصالح الجميع إقليميا ودوليا”، مؤكدا أنه “لم يعُدْ من المناسب استمرار العمل وفقا للأساليب التقليدية التي تجاوزها الزمن”.


المصدر: وكالات