دعوة لتحقيق أممي في "جرائم حفتر"

تاريخ الإضافة الخميس 18 يونيو 2020 - 1:36 م    عدد الزيارات 52    التعليقات 0    القسم ليبيا

        


طالب الجيش الليبي، بتحقيق أممي يكشف "جرائم الإبادة الجماعية البشعة" التي ارتكبتها قوات اللواء المتقاعد، خليفة حفتر بمدينة ترهونة، جنوب شرقي العاصمة طرابلس.

وقال الناطق باسم الجيش محمد قنونو، في تصريحات نشرها المكتب الإعلامي لعملية "بركان الغضب"، إنهم "بانتظار تحقيق أممي يكشف للعالم جرائم الإبادة الجماعية البشعة التي ارتكبتها مليشيات حفتر الإرهابية، وعصابات الكاني، بحق أهالي ⁧مدينة ترهونة".

وأضاف أن "ما سبق من انتهاكات وخروقات يجعلنا لا نثق أبدا في حفتر، ويدفعنا للتأكيد على الموقف الذي أعلنه القائد الأعلى للجيش الليبي (فائز السراج) بأنه لا مكان أبدا لحفتر في مستقبل ليبيا".

وأكد قنونو أن "حفتر لم ولن يكون شريكا للسلام، بل يقود عصابات من المجرمين المتعطشين للدماء".

وشدد على "الموقف الثابت بأننا مستمرون في الدفاع المشروع عن أنفسنا، وضرب بؤر التهديد أينما وجدت، وإنهاء المجموعات الخارجة على القانون المستهينة بأرواح الليبيين في كامل أنحاء البلاد".

والثلاثاء، قالت وزارة الداخلية إن الإعدامات الجماعية الوحشية التي نفذتها مليشيات حفتر، لا مثيل لها إلا بالحرب العرقية التي شهدتها البوسنة والهرسك في تسعينيات القرن الماضي.

ومؤخرا، حقق الجيش الليبي انتصارات أبرزها تحرير كامل الحدود الإدارية لطرابلس، ومدينة ترهونة، وكامل مدن الساحل الغربي، وقاعدة الوطية الجوية، وبلدات بالجبل الغربي.

وشنت مليشيا حفتر، بدعم من دول عربية وأوروبية، هجوما على طرابلس، انطلاقا من 4 نيسان/ أبريل 2019، ما أسقط آلاف القتلى والجرحى بين المدنيين، بجانب دمار مادي واسع.


المصدر: وكالات